شفشاون.. درّة المغرب السّماوية

تعرف بالمدينة الزّرقاء، بسبب اللون الأزرق الذي يميّز جدرانها. ويطلق عليها أهلها “الشاون”، وهي كلمة أمازيغيّة تعني “قرون الجبل” أو “انظر قرون الجبل”. إنها مدينة شفشاون المغربية التي يعود تاريخ تأسيسها إلى أواخر القرن الخامس عشر ميلادي، وتحديدا سنة 1471. بنى الشريف مولاي علي بن راشد المدينة لتكون حصنا عسكريّا في مواجهة الأطماع الاستعماريّة الأجنبيّة خلال فترة رحلات الاستكشاف الجغرافية الكبرى، وخاصّة البرتغاليّة.

توجد أقدم بيوت شفشاون في “حيّ السويقة”، الذي سكنه المسلمون واليهود الفارّون من الأندلس بعد تهجيرهم. وتكتسي جدرانه باللون الأبيض الممزوج بالأزرق السماوي الذي يلوّن بلاط الشّوارع والأدراج والبيوت والشبابيك والأبواب.

Image result for chefchaouen

تتميّز المدينة السّماويّة بإطلالتها على البحر الأبيض المتوسّط من موقعها في أقصى الشّمال المغربيّ على سلسلة جبال الريف، ليتشكّل مشهد طبيعيّ فريد. فالبحر يحتضن شفشاون بينما تعانقها السّماء.

تستقبل شفشاون سنويّا حوالي 100 ألف سائح. ومن أجمل الأماكن التي تحظى بإقبالهم “رأس الماء”. وهو منبع لا يزال المزوّد الوحيد للمدينة بمياه الشرب، كما تستخدم مياهه لأغراض استشفائيّة. “أقشور” أيضا من أهمّ المناطق الطبيعيّة الجذابة في المدينة، وهي تشتهر بشلّالها الذي يقصده السياح من جميع أنحاء العالم.

Image result for Oued Ras El Maa

لابدّ أن يمرّ زائر المدينة الزرقاء بالقصبة، فهي من معالم المدينة المميزة. حيث يحيط بها سور تتخلّله عشرة أبراج وتتوسطها حديقة كبيرة وتحتضن المتحف الانتوغرافيّ. وفي طريقه للقصبة، يمرّ الزائر بـ”ساحة وطاء الحمام” وهي ساحة عموميّة بالمدينة العتيقة، بالإضافة للمسجد الأعظم.

Related image

Author: admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *